ذكري اليوم العالمي لضحايا الإخفاء القسري


عاجل أوقفوا الاختفاء القسري
 
قررت الجمعية العامة للأمم المتحدة أن تعلن 30 آب/أغسطس يوما دولياً لضحايا الاختفاء القسري اعتباراً من عام 2011 ، ورحبت الجمعية العامة – في القرار نفسه – باعتماد الاتفاقية الدولية لحماية الأشخاص من الاختفاء القسري؛
 
أصبح الاختفاء القسري جريمة تشكل خطرًا جسيمًا على المجتمع المصري ؛
منذ أكثر من خمس سنوات بات الاختفاء القسري جريمة ممنهجة ومستمرة يرتكبها النظام المصري ضد خصومه السياسين المعارضين، حتى بلغ عدد من تعرضوا للإختفاء القسري أو غير الطوعي 6000 مواطن خلال السنوات الخمس الماضية؛
و هذه الظاهرة في وقت مضى كانت نتاج دكتاتوريات عسكرية ، وإعادة إنتاجها من جديد في ظل تطور نظم الحكم والديمقراطية الحديثة أمر غير مقبول في هذا الزمن،
ومما يثير القلق بوجه عام أن تلك الجريمة أصبحت ذات أثرٍ متعدِ الخطر ولا ينحصر أثرها السيء على الضحية فقط بل امتد أثرها ليشمل أسرة الضحية ومجتمعه، فضلًا عن استمرار مرتكبي أعمال الاختفاء القسري في الإفلات من العقاب.
في ذكرى اليوم العالمي للإختفاء القسري أو غير الطوعي تطالب مؤسسة عدالة JHR لحقوق الإنسان بوقف جريمة الاختفاء القسري أو غير الطوعي ووقف جميع أشكال الاعتداء على الضحايا من تعذيب وإكراه على الاعتراف .وضرورة وقف ارتكاب جريمة قتل المختفين قسريًا في مصر،
كما نطالب الفريق المعني بالاختفاء القسري أو غير الطوعي التابع لمجلس حقوق الإنسان بضرورة تشكيل لجنة لتقصي الحقائق وطلب زيارة لجمهورية مصر العربية للوقوف على أوضاع المختفين قسريًا والعمل على وقف هذه الجريمة.
 
مؤسسة عدالة لحقوق الإنسان -JHR-
30أغسطس/آب2018
 

Leave a Reply

Your email address will not be published.

8 + 17 =